الرئيسية
حول آفاق
المانحون
إدعم آفاق
المنح
المستفيدون
المحكّمون
لوح الأخبار
موارد آفاق
المفكرة
الأسئلة
إتصل بنا

الريادة في الفنون والثقافة


سجل دخولك   عربي   English

نزّل كتاب أوروبا هنا
أخبار آفاق



الصندوق العربي للثقافة والفنون والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية يعلنان نتائج اختيار "برنامج البحوث حول الفنون"

12 كانون الأول 2018

أعلن الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية (ACSS) عن اختيار المجموعة الأولى من الحاصلين على المنح للدورة الأولى من برنامج البحوث حول الفنون.

 

تم فتح باب تقديم الطلبات في 14 أيار/مايو وأقفل في 10 آب/أغسطس 2018. استقطب البرنامج 84 طلبًا من 12 دولة عربية هي: الجزائر، مصر، العراق، الأردن، لبنان، المغرب، فلسطين، المملكة العربية السعودية، السودان، سوريا، تونس والإمارات العربية المتحدة.

 

تم تشكيل لجنة تحكيم مؤلفة من خمسة أعضاء لمراجعة الطلبات واختيار المشاريع التي سيتم دعمها. وضمّت لجنة التحكيم الدكتور عمر فرتات، باحث مسرحي وعضو هيئة تدريس ومحاضر في جامعة بوردو-مونتان؛ الدكتورة مايا كسرواني، أستاذة مساعدة في الأدب العربي الحديث في جامعة نيويورك أبو ظبي (NYUAD)؛ الدكتورة علياء مسلّم، كاتبة وباحثة وحالياً زميلة مؤسسة في ألكسندر فون هومبولت في مركز أوروبا في الشرق الأوسط - الشرق الأوسط في أوروبا ( (EUME-FU؛ الدكتور إسماعيل ناشف، أستاذ مشارك في الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع في معهد الدوحة للدراسات العليا؛ والأستاذ وليد صادق، رئيس قسم الفنون الجميلة وتاريخ الفنون في الجامعة الأميركية في بيروت.

 

اختيار المحكّمين

استعرضت هيئة التحكيم المقترحات التي تم إرسالها على مدى 6 أسابيع ثم كانت لقاءات شخصيّة في بيروت يومي 18 و19 أكتوبر/تشرين الأول. وناقش المحكّمون بدقة المقترحات التي تلقوها واتخذوا قراراتٍ نهائية في شأنها. وبعد جلسة المداولات التي استمرت يومين، اختارت هيئة التحكيم تسعة مشاريع لدعمها بالمنح. وتمثل المشاريع البحثية العائدة لباحثين من لبنان وفلسطين ومصر والأردن والمغرب والسودان مجموعة متنوعة من التخصصات والميادين مثل علم الاجتماع والتاريخ والجغرافيا والاقتصاد السياسي والأنثروبولوجيا الثقافية والفلسفة والفكر النقدي والهندسة المعمارية والفنون الجميلة والسينما والدراسات الإعلامية. وتركز المشاريع المختارة على مختلف الممارسات والمواضيع الفنية بما في ذلك الموسيقى والأدب والفنون البصرية والحضارة والسينما والأرشفة.

 

بعد الإجتماع أصدرت لجنة التحكيم البيان التالي:

"وجدت لجنة التحكيم أن الدعوة لتقديم المقترحات كانت مواتية ومنتجة من ناحية إقتراحها لإشكالية مهمّة في العلاقة بين العلوم الاجتماعية والفنون، وهي إشكالية برزت، بدرجات متفاوتة، في جميع الطلبات الواردة. مع ذلك، فقد لاحظ أعضاء اللجنة أيضاً وجود عدم توازن تكرّر وجوده في دراسة العلاقة بين المجالَين، مما أدّى في بعض الأحيان إلى تناول الفن كموضوع للبحث يمكن استخدامه في توليد البيانات. في بعض الحالات، لاحظت اللجنة استخداماً متكرّراً للفن كوسيلةٍ لتوضيح نظريّة ما، أو لتبرير غايات من خلال جمع البيانات الكمية والنوعية، أو التعامل مع الفن كأحد أعراض الحالة الإجتماعية-السياسية. لذا، كثيراً ما قامت المقترحات المُقَدَّمة بتناول الفنون وكأنها تفتقر إلى تماسك جمالي داخلي خاص بها، أو إلى سِماتها القاطعة والجوهريّة التي تخوّلها احتواء وتنقيح بل وحتّى توليد تأملات وتفكّرات أخرى ومعايير بحث بديلة. هذه هي بالتّحديد الإشكاليّة التي تودّ اللجنة الإشارة إليها، نظراً لقدرتها على التأسيس لحوارٍ وارتباطٍ بين العلوم الاجتماعية والفنون، وخلق المزيد من الفرص لأشكالٍ تعاونيّة في مجال البحوث حول الفنون. تود اللجنة رؤية استخدامٍ أقل منفعيّة للفنون، واهتماماً أقل قلقاً في ما يتعلّق بالنُّهُج الكمية والنوعية التقليدية، بحيث تصبح للعلوم الاجتماعيّة القدرة على الإستجابة إلى لاحتميّة الفن وتناقضه وعدم انضباطه عن طريق مشاريع نقديّة وذاتيّة الإنعكاس، قادرة على التواصل مع مجموعة متعدّدة من استراتيجيات التأليف ومخاطبة جمهورٍ واسعٍ ومتنوّع. بالطريقة نفسها، يمكن البحوث الفنيّة أن تطبّق طُرُقاً في مجال العلوم الاجتماعية صالحة للتواصل مع قضايا الإنتاج والتداول والاستهلاك والجمهور.

 

يرى أعضاء اللجنة أن الحوار والتفاوض، وأحياناً الدَّمج بين العلوم الاجتماعية والفنون الذي يأخذ بعين الإعتبار هيكليّات المجالَين، له القدرة على توليد اتجاهات جديدة في البحوث الاجتماعيّة العربيّة المُعاصرة المتخصّصة في مجال الفنون. ترى اللجنة أيضاً أن المشاريع المُختارة لهذا العام هي تلك التي بادرت بعرض هذه الاتجاهات الجديدة وباستكشافها.

 

تستكشف المشاريع التّسعة المُختارة تواريخاً محدّدة وغير مُستكشفة لأشكال مختلفة من الفنون البصرية والرقمية والمكانية والقيميّة والموسيقية، وذلك من وجهة نظرٍ نقديّة ومن خلال مقاربات منهجيّة متعدّدة التخصصات. من المخطط إقامة ورشة عمل تجمع بين المستفيدين من المِنَح والمحكّمين بهدف خلق مساحة أكبر تسمح بإشراك واندماج المشاركين فيما بينهم، وتوضيح وتحديد هذه النُّهُج والاتجاهات الجديدة في دراسة تاريخ الفنون في المنطقة العربيّة وخارجها".

 

تعرّفوا على المشاريع المختارة للعام 2018 

*لم يتم ذكر المشروع التاسع في هذا الخبر حفاظاً على سلامة الباحث أثناء تنفيذه للبحث.

 

---

 

عن المجلس العربي للعلوم الاجتماعيّة
المجلس العربي للعلوم الاجتماعية هو منظمة إقليمية مستقلة غير ربحية تكرس عملها لتعزيز بحوث العلوم الاجتماعية وإنتاج المعرفة في 22 دولة في المنطقة العربية وفي الشتات. من خلال دعم الباحثين والمؤسسات الأكاديمية/ البحثية، يهدف المجلس العربي للعلوم الاجتماعية إلى المساهمة في إنجاز البحوث ونشرها والتحقق من صحّة استخدام بحوث العلوم الاجتماعية، وتعزيز دور العلوم الاجتماعية في الحياة العامة العربية في المنطقة. ويقوم المجلس على أربعة مبادئ رئيسة توجّه عمله هي: الجودة والشمولية والمرونة والاستقلالية. وتشمل برامجه المنح والزمالات والمؤتمرات ومنتديات البحوث وحلقات العمل التدريبية والمنشورات.


خريطة الموقع | إتصل بنا | جميع الحقوق محفوظة آفاق 2019 | تصميم عمر مسمار | تطوير فيوجن سكند.